ديانات الكراهية

“قتل الكفار يضمن لك الجنة”

القرآن، 47:4-6

“رجال معينون، أبناء الشيطان، يخرجون من بينكم، وينسحبون من بين سكان مدينتهم قائلين ’لنذهب ونخدم آلهة أخرى، لم تكونوا تعرفونها‘؛ ثم ستتساءلون وتبحثون وتسألون بعناية وتنظرون إذا كانت هذه هي الحقيقة والأمر مؤكد أن هذا العمل البغيض تم ارتكابه بينكم، فسوف تضربون بالتأكيد شكان تلك المدينة بحافة السيف وتدمرونها بالكامل بكل ما فيها… وستحرقون المدينة بالنار… من أجل الرب إلهكم.”

سفر التثنية 13:13-16

 

في يوم 14 نوفمبر طرح المذيع “غلين بيك” في قناة سي إن إن سؤالاً على النائب “كيث إليسون”، وهو أول مسلم منتخب في الكونجرس، ليثبت أنه لم يكن إرهابيًا “يعمل مع أعدائنا”.

أتت الإجابة على السؤال كأفضل ما يمكن. لم تكن هناك صيحات تطالب باستقالة “بيك” أو مقالات في الصحف الكبرى أو مخاوف مطروحة بشأن طرح مذيع قناة سي إن إن لمثل هذا السؤال.

المسألة الأولى المعروفة للصحفيين وخبراء اللوجستيات والفلاسفة والساسة والمحامين على السواء هي أنه من المستحيل غالبًا أن تثبت عدم الحدوث. كيف ستتمكن من إثبات أنك لم ترتكب أبدًا جريمة قتل أو سرقة بنك أو حضور مسيرة للشيوعيين؟ مع أن إثبات أنك لم يُعرف عنك ارتكاب أي من هذه الأشياء قد يكون أمرًا سهلاً نسبيًا، فإن إثبات أنك لم تفعلها مستحيل في جميع الأحوال، وينبغي أن يعرف ذلك أي مذيع أخبار على قدر من الإحساس بالمسؤولية.

لكن “غلين بيك” هذا استطاع أن يطرح مثل هذا السؤال غير العادل، ولكن هذا ليس الجزء الأكثر إثارة للخوف. الأكثر إثارة للخوف هو أنه مرت خمس سنوات منذ 9/11 وما زال الفاعلون في مجال الإعلام السائد (والجمهور إلى حد كبير) لا يفهمون من هو عدونا، ولا يبدو عليهم أي اهتمام ببذل جهد منسق للتمييز بينهم وبيننا.

بينما يدرك معظم الأمريكيين حقيقة أنه ليس كل المسلمين يكرهون أمريكا أو يؤمنون بقتل الكفار، لا زال الكثيرون مع ذلك يحملون في خلفية أفكارهم على الأقل بعض التحفظات بشأن أتباع الدين. لا يصدق كثيرون عندما يقابلون مسلمًا يزعم أنه لا يعتنق عقيدة قتل الأبرياء. وإذا صدقوه، فإنهم يفعلون هذا بإحساس منزعج من أنه قد يتحول إلى العنف في عقيدته في أي وقت. وإذا كانوا يصدقون أنه لن يفعل ذلك أبدًا، فإنهم يحيون شجاعته في الوقوف في وجه دينه بينما يتساءلون سرًا عما إذا كانوا يستطيعون الوثوق في مثل هذا الشخص المفلس الذي يختار عقيدة ثم يدير ظهره لها.

كيف نعرف أن الإسلام دين عنيف؟ لأنهم يقتلون بعضهم البعض ولأنهم يقتلوننا ولأن كتابهم المقدس يأمر بأن يقتلوا غير المؤمنين؟

على الرغم من أنهم قد يكونوا محقين، لا شيء من هذه الحقائق يقتصر على الإسلام ولو من بعيد.

الإنجيل المسيحي (كتابهم المقدس المؤلف من العهدين القديم والجديد) يؤيد الشيء نفسه تمامًا مع توسيع تعريف “الكفار” ليشمل أي أحد يختلف مع قاضٍ (التثنية 17:12) والمثليين جنسيًا (اللاويين 20:13) ومن يزعمون أنهم مرضى نفسيون (اللاويين 20:27) ومن يسبون آباءهم أو يضربونهم (الأمثال 20:20، اللاويين 20:9) والزناة والفساق (اللاويين 20:10 – 21:9) ومن يعملون يوم السبت – يجب على المرء قتلهم جميعًا.

لا يتبع معظم المسيحيين هذه التعاليم بما أنها في العهد القديم. إلا أن العهد القديم جزء من الإنجيل المسيحي. إذا كانت هناك أجزاء في الإنجيل يشعر المسيحيون أنها غير ملزمين بها (وينبغي أن يتجاهلونها في الحقيقة)، لماذا يصعب تصديق أن المسلمين قد يشعرون بالشيء نفسه حيال أجزاء في القرآن؟ أليس من النفاق أن ندين المسلمين بسبب التعاليم العنيفة في القرآن، لكن لا ندين المسيحيين بسبب التعاليم العنيفة في الإنجيل؟

ربما كان مختطفو الطائرات في 9/11 مسلمين، وربما تكون القاعدة كذلك. لكن مع أنهم أشرار مشهورين في مجتمعنا، فإنهم يمثلون تفسيرًا للقرآن يعتنقه أقل من 1% من 1% من المسلمين. يعيش أكثر من 1.3 مليار مسلم على هذا الكوكب، ويعيش غالبيتهم في سلام.

فرسان الكوكلوكس كلان إرهابيون (فما معنى حرق الصليب لو لم يكن عملاً تم تصميمه للإرهاب فقط). إنهم يطلقون القنابل على المنازل والكنائس ويقتلون الأمريكيين الأفارقة والمثليين جنسيًا ومعروف عنهم تأييد الإطاحة بحكومة الولايات المتحدة. وهم أيضًا مسيحيون أو على الأقل يعتبرون أنفسهم مسيحيين ويرتكبون إرهابهم باسم الإنجيل.

بينما يعتبر أفراد الكوكلوكس كلان أنفسهم مسيحيين، تختلف الغالبية العظمى من المسيحيين مع آرائهم وأساليبهم وتعارضهم بشدة. ينطبق الأمر نفسه أيضًا على القاعدة، وهو تنظيم يعتبر نفسه مسلمًا، لكنه مدان لدى الغالبية العظمى من المسلمين الذين يرفضون فكرة ربطهم بهؤلاء القتلة.

نعم، هناك عدد من الشيعة والسنة يقتلون بعضهم البعض. وكذلك يفعل البروتستانت والكاثوليك، ولا يوقف عنفهم في بلفاست إلا يقظة الجيش والسلطات المدنية (الذين نجحوا في احتواء العنف الطائفي في العراق قبل أن نفككهم).

لم يتسبب المسلمون في الحربين العالميتين الأولى أو الثانية. لم يتسببوا في محاكم التفتيش الإسبانية أو في العصور الوسطى أو الهولوكوست، ولا أحد يتحمل اللوم على الحروب الصليبية سوى المسيحيين. يمثل الإسلام ثاني أكبر دين في العالم، لكن تم استخدام الإسلام لتبرير أعمال أقل بكثير في وحشيتها من ديانات أخرى.

ويحاول المسلمون في هذا البلد أن يخبروننا بهذا: أن العنف في دينهم هو الاستثناء وليس المعتاد. لكننا لا نستمع لهم لأنهم … حسنًا… لأنهم إرهابيون وقد يقولون أي شيء.

إذا كنا نرفض السُكْر أو لوم اليهود على كل الحروب في التاريخ أو وصف أشخاص معتدين بكلمة “زنجي” في مسرحية كوميدية، لكننا نسمح لمذيعي الأخبار في شبكات القنوات المرموقة بأن يطلبوا من المسلمين إثبات أنهم ليسوا إرهابيين، فإننا نصبح بلد النفاق والجهل وليس بلد الحرية وقبول الآخر.

وإذا أصبحنا كذلك، فما الذي نقاتل للدفاع عنه بالضبط؟

Liked it? Take a second to support Nicholas Lamar Soutter on Patreon!

10
Leave a Reply

avatar
6 Comment threads
4 Thread replies
0 Followers
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
0 Comment authors
Khattab AllahloobNaofal BahriN Lamar SoutterMohammed Al-smadi Recent comment authors
  Subscribe  
newest oldest most voted
Notify of
Mohammed Al-smadi
Guest

الله يلعنك يا كذاب

N Lamar Soutter
Guest

لقد تم اللعينة من قبل العديد من الآلهة، لقد اتهمت العديد من الأكاذيب. هل يمكن أن يكون قليلا أكثر تحديدا؟

Naofal Bahri
Guest

اني اسف لاكن هذه حقيقة الاسلام او ما موجود في القرئان حاربوا اليهود والنصارى قاتلوهم طيب لماذا ماذا فعلوا بكم انه مجرد نقاش حظاري بدون شتائم او ذم الاخر مذا نحن لسنا نصارى اننا مسيحيين ولن نقاتلكم ولن ننعتكم او نذمكم طيب لماذا ها كنا كل عمرنا نعيش الاسلام والمسيحيين مع بعظ وحتى اليهود في زمن كانوا في العراق لن يعملوا اي شيء غلط اننا فقط نريد واح واحد فقط منكم كا اخ يتكلم بصراحة بعيدا عن التزمت الديني الحقيقة عن اليهود والمسيحيين اذهبوا على الانترنيت واكتبوا يهود العراق سوف ترون انهم الى الان عادات وتقاليد وحيات واغاني على الطريقة… Read more »

Khattab Allahloob
Guest

يا اخي مرحبا المشكله ليست مع اليهود حتىاليهود في فلسطين عايشين كاخوان ومتحابين المشكله والكراهيه. مع حكومه محتله مشتته اصحاب الارض والبيت وتنكر حقهم في العيش في سلام في ارضهم ولن تقبل وساطة اين كان واعتبر نفسك من اصحاب هذه الارض هل تحب وتسامح هذا المحتل وهذا سبب الكراهيه من ناحية الشعوب العربيه ما علينا في حكومات هذه الايام وتكلم ضميرك
اما من ناحية الاخوه المسيحين لايوجد اي كراهيه بالعكس نحترم هذا الدين وننحب النبي عيسى ووالدته عليهم السلام لانه من الديانات السماويه وشكرا اخي ولكل الديانات السماويه احتران

Khattab Allahloob
Guest

ولكل الديانات السماويه الاحترام والتقدير ولشخصك الكريم اينما كنت

N Lamar Soutter
Guest

شكرا جزيلا

Khattab Allahloob
Guest

شكرا لك اخي العزيز انشاالله يسود السلام كل شعوب الارض والمحبه بين جميع البشريه باطيافها ودياناتها

N Lamar Soutter
Guest

شكرا لدعمكم. سوف يكون لي أن أغتنم هذه أسفل. اشتكى شخص لالفيسبوك. يقرأون العنوان ونظن أن هذا كان رسالة من الكراهية. إنها ليست رسالة الكراهية. إذا كنت تقرأ هذا، كنت أعلم أنه ليس من الكراهية. لكن الفيسبوك لا يعرف، ويتم حظر حسابي. إلى الناس الذين قرأوا هذا، وشكرا لكم. لقد فعلت جهدي. هذه الكتلة سيء للغاية بالنسبة لي. أنا أعمل في الفيسبوك.

Khattab Allahloob
Guest

انا اسف يااخي على ازعاجك انا لن اعرف حضرتك وديانتك واتشرف بك وبالديانه الذي انت منها وكما قلت سابقا اننا نحترم كل الديانات السماويه ولان انبيإ هذه الديانات هم انبيإ الله ورسله. الموضوع السنه الماضيه ذهبت الاعلاميه الاخت رهام سعيد مصرية الجنسيه الى القدس وقابلة مجموعه من اليهود فوجدة في بيوتهم اعلام فلسطينيه وساكنين بجوار الفلسطينين وسالتهم سوال اذا الفلسطنين حصلوا على الاستقلال اي جنسيه تختارون فقالوا لهانختار الجنسيه الفلسطينيه لانه يوجد احترام وعايشين كاخوان. اما يا اخي العنصريه والطائفيه ظهرة وفي معظم الدول سنة 2003واستمرت حتى الان حتى المسلمين مع بعض هذا سني وهذا شيعي واحد يقتل الاخر والذي… Read more »

Naofal Bahri
Guest

اخواني لقد قرائت تعليقاتكم انها اخوية وجميلة جدا ولاكن ما عن بعظ المتزمتين كما يقول المثل لقد خافوا الاخظر واليابس مع بعظ اي حتى ان كان موجودين من الاخوة المسلمين ناس طيبين اصبحوا مذمومين من وراء هكذا اناس لا يعرفون لله ولا يوجد لله في قلوبهم وانتم لله يحفظكم لكم معرفة جيدة ولله يحفظكم ويكون معاكم اخوتي الاحباء وكثر لله من امثالكم على الايخاء والمحبة بين الديانات والمهم اخواني لا يهم ديني او دينك المهم انك انسان مثلي وانا مثلك ولله خلقنا سواسية بني ادم ومرة اخرى اخوتي لله يحفظكم ويقويكم للخير امين … امين …. امين